Saturday | 02 March 2024 | 21 Shabaan 1445

Fatwa Answer

Question ID: 1585 Category: Marriage and Divorce
IVF treatment and marriage on zoom.

I wanted to know what is the ruling regarding getting married via zoom.  Will the marriage be legitimate?  Also I wanted to know about a married couple conceiving a child through IVF.  What is the ruling regarding that matter as well. 

بسم اللہ الرحمن الرحیم

الجواب  باسم الملہم با لصواب

1. Online marriage is not valid. Because for marriage to take place, it is necessary that the offer and acceptance be in the same assembly. So, if the girl is at one place and the boy is at another, and if both accept the offer, then this marriage will not take place. Its legal form can be adopted, the boy should have a lawyer for the girl or the girl should have a lawyer for the boy, and if he agrees and accepts it in the presence of two witnesses in the same assembly then the marriage will take place. 

2. Test tube baby is not permissible under normal circumstances. Due to any compulsion, the scholars have stated its scope with some conditions:

a. The sperm belongs to the husband. That is, the sperm of the husband should be put in the womb of the wife. Or the sperm of the husband and wife should be taken out and kept separately and then put in the womb of the wife. It is permissible to do so on the pretext of necessity. 

b. If the sperm does not belong to the husband but of another man, then it is not permissible.

c. It is necessary to keep the sperm of the husband and wife in the womb of the wife by mixing it. It is not permissible to keep it in the womb other than the womb of the wife, even if it is the womb of his other wife. It is not permissible to keep it in the womb other than the womb of the wife, even if it is the womb of his other wife

4. It is better if only husband and wife do this. If it is necessary to seek the services of a doctor. So, it is necessary for the male doctor to do the affairs of the man and the affairs of the woman by a woman doctor. It is not permissible to open one's private parts in front of a non-mahram.

See below references:

شرط سماع کل من العاقدین لفظ الآخر … وشرط حضور شاہدین، أصیلا یشہدان علی العقد حرین … مکلفین سامعین قولہما معا۔ (المغرب ۱؍۴۵۹ کراچی)

من شرائط الإیجاب والقبول اتحاد المجلس۔ (الدر المختار ۴؍۷۶ زکریا)ویتولی طرفي النکاح واحد بإیجاب یقوم مقام القبول في خمس صور: کأن کان … أصیلا من جانب ووکیلا من آخر (درمختار) وتحتہ في الشامیۃ: کقولہ مثلا: زوجت فلانۃ من نفسي، فإنہ یتضمن الشطرین، فلا یحتاج إلی القبول بعدہ۔ - إلی قولہ - کما لو وکلتہ امرأۃ أن یزوجہا من نفسہ، فقال: تزوجت مؤکلتي۔ (الدر المختار مع الشامي / باب الکفاء ۃ ۴؍۲۲۴ زکریا)

لمافی الدر المختار (۱۴/۳):ومن شرائط الإيجاب القبول اتحاد المجلس لو حاضرين وإن طال كمخيرة۔وفی الرد تحتہ:( قولہ: اتحاد المجلس) قال فی البحر فلو اختلف المجلس لم ینعقد۔

وفی الفتاویٰ اللجنہ الدائمۃ للبحوث العلمیۃ والافتاء(۹۱/۱۸): رأت اللجنة أنه ينبغي ألا يعتمد في عقود النكاح في الإيجاب والقبول والتوكيل على المحادثات التليفونية تحقيقا لمقاصد الشريعة، ومزيد عناية في حفظ الفروج۔
لمافی الشامیۃ (۵۲۸/۳):قوله ( أدخلت منيه ) أي مني زوجها من غير خلوة ولا دخول أما لو أدخلت مني غيره فقد قدمناه في الموطوءة بشبهة قوله ( في البحر بحثا نعم ) حيث قال ولم أر حكم ما إذا وطئها في دبرها أو أدخلت منيه في فرجها ثم طلقها من غير إيلاج في قبلها و في تحرير الشافعية وجوبهافيهماولا بد أن يحكم على أهل المذهب به في الثاني لأن إدخال المني يحتاج إلى تعرف براءة الرحم أكثرمن مجرد الإيلاج اھ يعني وأما في الأول فلا لأن الوطء في الدبر إن كان في الخلوة فالعدة تجب بالخلوة وإن كان بغير خلوة فلا حاجة إلى تعرف البراءة لأنه سفح الماء في غير محل الحرث فلا يكون مظنة العلوق ۔
وفیہ أیضاً(۵۰۴/۳): أما الفاسد فلا تجب فيه العدة إلا بالوطء كما مر في باب المهر ويأتي قلت ومما جرى مجراه ما لو استدخلت منيه في فرجها كما بحثه في البحر وسيأتي في الفروع آخر الباب۔
وفیہ أیضا (۳۷۱/۶):إذا كان المرض في سائر بدنها غير الفرج يجوز النظر إليه عند الدواء لأنه موضع ضرورة وإن كان في موضع الفرج فينبغي أن يعلم امرأة تداويها فإن لم توجد وخافوا عليها أن تهلك أو یصيبها وجع لا تحتمله يستر منها كل شيء إلا موضع العلة ثم يداويها الرجل ويغض بصره مااستطاع إلاعن موضع الجرح اھ فتأمل والظاهرأن ينبغي هنا للوجوب۔
وفی المفصل (۳۹۰/۹): طرق التلقیح الصناعی لإیجاد الأولاد: أولا: یجری تلقیح بین نطفۃ مأخوذۃ من زوج وبیضۃ مأخوذۃ من امرأۃ لیست زوجتہ ثم تزرع اللقیحۃ فی رحم زوجتہ۔
ثانیا:أن یجری التلقیح بین نفطۃرجل غیرالزوج وبیضۃالزوجۃثم تزرع تلک فی رحم الزوجۃ۔
ثالثا: أن یجری تلقیح خارجی بین منی من الزوج وبیضۃ مأخوذۃ من الزوجۃ ثم تزرع اللقیحۃ فی رحم امرأۃ متطوعۃ بحملھا۔
رابعا:أن یجری تلقیح خارجی بین نطفۃ من رجل أجنبی وبیضۃ من زوجۃ وتزرع اللقیحۃ فی رحم الزوجۃ۔
خامسا: أن یجری تلقیح خارجی بین نطفۃ الزوج وبیضۃ عن الزوجۃ ثم تزرع اللقیحۃ فی رحم الزوجۃ الأخری لھذا الزوج لأن لہ زوجتین۔سادسا: أن تؤخذ نطفۃ من الزوج وبیضۃ من الزوجۃ ویتم التلقیح خارجیا ثم تزرع اللقیحۃ فی رحم الزوجۃ ۔

سابعا: أن تؤخذ نطفۃ من الزوج وتحقن فی الموضع المناسب من مھبل زوجتہ أو رحمھا لتلقح تلقیحا داخلیا۔
”حکم الشرع فی طرق التلقیح الصناعی“:قرر مجلس الفقہ الإسلامی المنعقد فی دورۃ مؤتمرۃ الثالث فی عمان من ۸۔۱۲ صفر سنۃ ۱۴۰۷ھ بشأن ھذہ الطرق، طرق التلقیح الصناعی مایأتی: إن الطرق الخمسۃ الأولی کلھا محرمۃ شرعا وممنوعۃ منعا باتا لذاتھاأولما یترتب علیھا من اختلاط الأنساب وضیاع الأمومۃ وغیر ذلک من المحاذیرالشرعیۃ أما الطریقان السادس والسابع فقد رأی مجلس المجمع أنہ لا حرج من اللجوء إلیھا عند الحاجۃ مع التأکید علی ضرورۃ أخذ کل الاحتیاطات اللازمۃ۔لمافی المشکوۃ المطبوع مع المرقاۃ (۴۶۴/۶) باب الاستبراء (ط رشیدیہ):وعن رويفع بن ثابت الأنصاري قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم حنين : " لا يحل لامرئ يؤمن بالله واليوم الآخر أن يسقي ماء زرع غيره " يعني إتيان الحبالى۔ "

الحمل قد یکون بإدخال الماء الفرج بدون جماع مع أنہ نادر۔ (البحر الرائق ۴؍۱۵۶ کوئٹہ)
إن الحبل قد یکون بإدخال الماء الفرج دون جماع فنادر۔ (فتح القدیر ۴؍۳۱۵)

عالج جاریتہ فیما دون الفرج فأخذت ماء ہٗ وجعلتہ في فرجہا وعلقت منہ صارت أم ولد۔ (الفتاویٰ البزازیۃ ۵؍۳۵۹)
إن من شر الناس عند اللّٰہ منزلۃ یوم القیامۃ الرجل یفضي إلی امرأتہ وتفضي إلیہ ثم ینشر أحدہما سر صاحبہ۔

فقط۔واللہ اعلم واتم