Fatawa Answer

Question: Kufr

ID: 1701

Name: Beliefs

Question

I am going through some psychological problem because of kufr.I feel like whatever i say is a statement of kufr. Allah doesn't love me or I wish interest was halal are thsea statements of kufr. I have come to acknowledged that kufr word breaks nikah so each time i say something kufr do i have to renew my nikah. I feel like to take permanent divorce from my husband so that I don't need to worry about the validity of my marriage. I feel like to give up though i am happily married to my husband. 

Answer

 

بسم اللہ الرحمن الرحیم

الجواب وباللہ التوفیق: 

It is not permissible to deliberately think of blasphemous things or give place to profane ideas in the heart and mind.  

If these blasphemous thoughts or the phrases mentioned in the question, such as "I wish usury were lawful" are uttered by the tongue, or if the heart is inclined towards such things in a degrading sense, then such sentences are declared by the jurists to be a cause of disbelief. In that case, the marriage can break up. 

However, only if expressed through slip of or a loose tongue it does not make a person a non-believer but is certainly a matter of danger for the faith, so caution is necessary in any case 

As stated in your question, since these are merely thoughts, and come out without an intention, those thoughts are not ground for disbelief.   Rather, when thoughts of disbelief come to the mind, then to consider them as bad, is a sign of faith, rather, it is an explicit and clear faith  

A Hadith says that some companions of the Prophet (SAW) came to the service of the Messenger of Allah (peace and blessings of Allah be upon him) and asked him that “we find certain thoughts in our hearts which we consider too heavy and displeasing to express by our tongues”. So, the Messenger of Allah, peace be upon him, said: “Do you really experience such a condition?” The Companions responded: “Yes!” He said: “That is clear faith. Therefore, there is no need for remarriage in that case, nor for separation from the husband  

The remedy for this is 

 To shake off such thoughts, and not to care about them at all 

 When such thoughts come, engage in good deeds or any other activity

 Arrange to recite the following:

تعوذ:  أعُوذُ بِالله  من الشیطان الرجیم اٰمَنْتُ بِاللّٰهِ وَرَسُوْلِه۔ 

 Also plan to recite the below mentioned adhkar 

 هُوَ الْاَوَّلُ وَالْاٰخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيْم ۔ 

رَّبِّ اَعُوْذُبِکَ مِنْ هَمَزٰتِ الشَّیٰطِیْنِ وَاَعُوْذُ بِکَ رَبِّ اَنْ یَّحْضُرُوْنِ۔ 

لا حول اوال قوۃ الا باللہ العلی العظیم

 Arrange to sit in the company of religious scholars 

أبي ہریرۃ رضي اللّٰہ عنہ قال: قال رسول اللّٰہ ا: إن اللّٰہ تجاوز عن أمتي ما وسوست بہ صدرہا مالم تعمل بہ أو تتکلم۔ (صحیح البخاري، العتق / باب الخطأ والنسیان ،رقم: ۲۵۲۸)

قولہ: ’’مالم تعمل أو تکلم‘‘ إشارۃ إلی أن وسوسۃ الأعمال والأقوال معفوۃ قبل ارتکابہا۔ (مرقاۃ المفاتیح ملتان ۱؍۱۳۴)

إذا خطر ببالہ أشیاء توجب الکفر بہ، لکنہ لا یتکلم بہ فذٰلک محض الإیمان بالحدیث۔ (مجمع الأنہر ۲؍۵۰۲)

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى النبي صلى الله عليه وسلم فسألوه: إنا نجد في أنفسنا ما ‌يتعاظم ‌أحدنا أن يتكلم به. قال: «أو قد وجدتموه» قالوا: نعم. قال: «ذاك صريح الإيمان» . رواه مسلم. (مشکوۃ المصابیح تاب الایمان ،باب الوسوسۃ،ج:۱،ص:۲۶)

مرقاۃ المفاتیح میں ہے :

"( «في أنفسنا ما ‌يتعاظم ‌أحدنا أن يتكلم به» ) أي: نجد في قلوبنا أشياء قبيحة نحو: من خلق الله؟ وكيف هو؟ ومن أي شيء؟ وما أشبه ذلك مما يتعاظم النطق به لعلمنا أنه قبيح لا يليق شيء منها أن نعتقده، ونعلم أنه قديم، خالق الأشياء، غير مخلوق، فما حكم جريان ذلك في خواطرنا؟وتعاظم: تفاعل بمعنى المبالغة؛ لأن زيادة المبنى لزيادة المعنى، فإن الفعل الواحد إذا جرى بين اثنين يكون مزاولته أشق من مزاولته وحده، ولذا قيل: المفاعلة إذا لم تكن للمبالغة فهي للمبالغة أي: نستعظم غاية الاستعظام، وقوله: أحدنا؛ روي برفع الدال، ومعناه يجد أحدنا التكلم به عظيما لقبحه، ويجوز النصب على نزع الخافض أي: يعظم، ويشق التكلم به على أحدنا (قال: (أوقد وجدتموه) ؟ الهمزة للاستفهام التقريري، والواو المقرونة بها للعطف على مقدر أي: (حصل ذلك) ، وقد وجدتموه، والضمير لما يتعاظم أي: ذلك الخاطر في أنفسكم تقريرا وتأكيدا، فالوجدان بمعنى المصادفة، أو المعنى أحصل ذلك الخاطر القبيح، وعلمتم أن ذلك مذموم غير مرضي فالوجدان بمعنى العلم. (قالوا: نعم) . قال: (ذاك) : إشارة إلى مصدر وجد أي: وجدانكم قبح ذلك الخاطر، أو مصدر يتعاظم أي: علمكم بفساد تلك الوساوس، وامتناع نفوسكم، وتجافيها عن التفوه بها (صريح الإيمان) أي: خالصه يعني أنه أمارته الدالة صريحا على رسوخه في قلوبكم، وخلوصها من التشبيه، والتعطيل؛ لأن الكافر يصر على ما في قلبه من تشبيه الله سبحانه بالمخلوقات، ويعتقده حسنا، ومن استقبحها، وتعاظمها لعلمه بقبحها، وأنها لا تليق به تعالى كان مؤمنا حقا، وموقنا صدقا فلا تزعزعه شبهة، وإن قويت، ولا تحل عقد قلبه ريبة، وإن موهت، ولأن من كان إيمانه مشوبا يقبل الوسوسة، ولا يردها وقيل المعنى أن الوسوسة أمارة الإيمان؛ لأن اللص لا يدخل البيت الخالي، ولذا روي عن علي رضي الله عنه، وكرم الله وجهه: أن الصلاة التي لا وسوسة فيها إنما هي صلاة اليهود، والنصارى"(مرقاۃ المفاتیح: کتاب الایمان،باب الوسوسۃ،ج:۱،ص:۱۳۶)

'' عن أبي هریرة قال: جاء ناس من أصحاب رسول ﷺ إلی النبي ﷺ فسألوه: إنانجد في أنفسنا مایتعاظم أحدنا أن یتکلم به، قال: أوقد وجد تموه؟ قالوا: نعم! قال: ذاک صریح الإیمان''۔ (مشکوۃ المصابیح:۱؍۱۹)

"ولو تمنی ان لا یکون الخمر حراما او لا یکون صوم رمضان فرضا لم یشق علیہ لا یکفر بخلاف ما اذا تمنی ان لا یحرم الزنا وقتل النفس بغیر حق فانہ یکفر لان حرمۃ ھذین ثابتۃ فی جمیع الادیان موافقۃ للحکمۃ ومن اراد الخروج عن الحکمۃ فقد اراد ان یحکم اللہ بما لیس بحکمۃ وھذا جھل منہ بربہ سبحانہ وتوضیحہ ما قال بعضھم من ان الضابطۃ ھی ان الحرام الذی کان حلالا فی شریعۃ فتمنی حلہ لیس کفرا والذی لم یکن حلالا فی شریعۃ فتمنی حلہ کفر لان حرمتہ الابدیۃ انما ھی التی اقتضتھا الحکمۃ الازلیۃ مع قطع النظر عن احوال الاشخاص الاولیۃ والاخرویۃ، فان قلت: کون الحرمۃ موافقۃ لحکمۃ اللہ تعالیٰ ھو المدار فی التکفیر فالامر فی حرمۃ الخمر ایضا کذلک لان تحریمہ بالنسبۃ الی ھذہ الامۃ انما ھو لاقتضاء الحکمۃ قلت: لکن ھذہ الحکمۃ مقیدۃ وتلک مطلقۃ فارادۃ الخروج من الثانیۃ خروج من الحکمۃ مطلقا ومن الاولی لیس کذلک بل ھی موافقۃ للحکمۃ بوجہ وان کان مخالفۃ لھا ایضا بوجہ آخر فافترقا"۔ (شرح الفقہ الاکبر ص ۱۵۲)

"وفی ھذا الفرق نظر لا یخفی اذلا یطابق ورود السوال ولا یصح جوابا عنہ فی الحال فان حرمۃ الخمر فی ھذہ الامۃ 

…… لایقال انھا موافقۃ للحکمۃ من وجہ مخالفۃ لھا من وجہ وفی کون تمنی امثال ذلک کفرا اشکال لکون الانبیاء علیھم السلام تمنوا انھم لم یخلقوا وقد یتمنی ان آدم علیہ السلام لم یأکل من الشجرۃ حتی لم یقع فی الدنیا المتعبۃ، وغایۃ الامر ان خلاف الحکمۃ وقوعہ محال، والتمنی انما یکون محلہ فی الحال علی ان التمنی لیس لہ تعرض بالحکمۃ لانفیا ولا اثباتا لیکون سببا للکفر" (شرح فقہ اکبر ص۱۵۲)

"ولعل وجہ کفرہ استحلال ھذہ المعاصی لکن اذا لم یکن علی وجہ الاستحلال لا یکون کفرا فی الحال"۔ (منح الروض الازھر ص۵۰۲)

"وفی الجواھر من قال: لیت الخمر او الزنا او الظلم او قتل الناس کان حلالا کفر" (منح ص ۵۰۲)

لمافی الھندیۃ (۲۶۹/۲۔ ۲۷۰): ولو قال ليت صوم رمضان لم يكن فرضا فقد اختلف المشايخ في كفره والصواب ما نقل عن الشيخ الإمام أبي بكر محمد بن الفضل رحمه الله تعالى إن هذا على نيته إن نوى أنه قال ذلك من أجل أن لا يمكنه أداء حقوقه لا يكفر ولو قال عند مجيء شهر رمضان آمد آن ماه كر إن قال جاء الضيف الثقيل يكفر إذا قال عند دخول رجب بعقابها اندر افتاديم إن قال ذلك تهاونا بالشهور المفضلة يكفر وإن أراد به التعب لنفسه لا يكفر۔(بحوالہ نجم الفتاویٰ)

 

فقط واللہ اعلم واتم

Answered On: Friday, Mar 03, 2023 | N/A

Answered By: Mufti Mohammed Ataur Rahman Sajid

Checked By: Mufti Mohammed Navalur Rahman